وجهة نظر 2020-11-24 12:50:57

"كانت معاهدة سلام سياسية ... وليست تطبيعا شعبياً

post

بقلم : رامي زهدي 

 

"اتفاقية كامب ديفيد .. كانت بمثابة معاهدة سلام سياسية ضرورية وواقعية، وقتها والأن لتحقيق سلام في المنطقة بين دولتين بعد فترات حروب وكانت بداية طريق لرجوع الأرض ولم تكن الإتفاقية تطبيعا شعبيا أكثر منها تطبيعا سياسيا، والاتفاقية لا تلزم الشعب بالتطبيع ، ولا أحد فوق الشعب أو متحكما في قراره ورؤيته ، مازال الشعب يرفض التطبيع ، السياسة في طريقها بينما للشعوب رأي و رؤية وإرادة أخري.

 

أحدهم في الدولة المجاورة ، صرح "لماذا إذن معاهدة السلام إذا كنتم حتي الآن ترفضون التطبيع" ... ردا عليه أطلب منه قراءة هذه السطور، وليفهم إن إستطاع  .. أن السلام قرار دولة ،ورفض لمزيدا من الصراع والحرب وأن السفارات وتبادل التمثيل الدبلوماسي قرار سياسي وبرتوكول دولي مقبول ، بينما رفض الشعب هو حق الشعب ... لن يضع الشعب يده في يد ملطخة الي الآن بدماء الأجداد والآباء والآبناء، ..... لا تنسوا مدرسة بحر البقر ... وغيرها، و يبقي إنتصار "رمضان" 1973 شرفنا وعزتنا ولن نفرط فيهما أبدا."

Sidebar Banner
Sidebar Banner