وجهة نظر 2020-10-17 18:51:19

"ولنا في الخسائر والمكاسب علي حد سواء .. مغانم شتي"

post

"ولنا في الخسائر والمكاسب علي حد سواء .. مغانم شتي"

 

 

بقلم: رامي زهدي

 

 

الحياة مكسب وخسارة , ولا مكسب دائم مستمر ومستديم ولا خسارة كذلك , الأيام جولات متكررة بنتائج مختلفة وبأسباب مختلفة تفوز وبأسباب أخري تخسر , والمكسب والخسارة أمر نسبي , ما تراه أنت مكسب يراه غيرك عين الخسارة والعكس , وأيضا هو أمر قدري يعلمه الله ويعلم مبتدأه ومنتهاه وما قد تقدره انت علي انه خسارة يكون عند الله مكسب سواء في عاجل الأمر أو الآجل منه او عند الله في كتاب مقادير العباد وهكذا يصرف الله الأمور , و يعلمنا الله مثل قول الله تعالي ( غُلِبَتِ الرُّومُ - فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ) ", او يرينا علامات او يختبر اليقين فينا , مثل قول الله عز وجل (حَتَّىٰ إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَن نَّشَاءُ ۖ وَلَا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ)

 

الفكرة هنا أنه لا خسارة مطلقة , فأي خسارة بتحليلها تحليل دقيق نري إنها قد تحتوي علي مكاسب شتي ومنافع , وكذلك اي مكسب وكل مكسب يحتوي علي خسارة ولا كانت خافية غير مباشرة او غير مدركة. 

 

تواضع عند النصر لأنه لانصر كامل ولا دائم وابتسم عند الهزيمة لأن هناك نصر خفي داخل كل هزيمة ربما في ابسط صوره هو خطوة للإنطلاق من أجل تعويض الخسارة بمكسب بين وإنتصار بيقين.

 

عندما تكسب إعلم أنه كانت هناك درجات أعلي مما توصلت إليه وعندما تخسر إعلم أنه قد كانت هناك أسوء من ذلك ولكن لطف الله أكبر.

 

الصبر على النصر أشق من الصبر على الهزيمة, وإن الإجابة الوحيدة على الهزيمة هي الانتصار الكبير.

 

وصدق الله العظيم في قوله في القرآن الكريم 

"لِّكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَىٰ مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ ۗ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ"

سورة الحديد - آية 23A

Sidebar Banner
Sidebar Banner