وجهة نظر 2020-10-05 18:21:00

محمد السعيد يكتب.. هل سينجح ترامب في جني المكاسب بعد إصابته بكورونا على غرار التجربة الروسية؟

post

محمد السعيد يكتب..

هل سينجح ترامب في جني المكاسب بعد إصابته بكورونا على غرار التجربة الروسية؟

 

mohelsaeed23@gmail.com

 

 

أعتقد أن الإعلان عن إصابة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والسيدة الأولى قرينته "ميلينيا ترامب" بفيروس كورونا المستجد أو Covid19 والتي تأتي قبيل انطلاق سباق الانتخابات الرئاسية الأمريكية، ماهي إلا مجرد (شائعة)! ، وإن افترضنا جدلاً أنها   حقيقة إلا أن هذه الأخبار التي تطايرت خلال الأيام القليلة الماضية ستكون لها نفعها العائد على الرئيس الأمريكي الحالي ،وذلك لعدة أسباب  لعل أولها أن الرئيس" ترامب "سوف يستثمر هذه الأخبار التي لها علاقة بحالته الصحية في إلهاء الشارع الأمريكي عقب النتائج الوخيمة التي أفرزتها مناظرته مع غريمه "جوبايدن" المرشح الرئاسي الأمريكي ، تلك المناظرة التي لم تلقى رضاء مؤيدي كلا المرشحين ،حيث نالت من أرصدتهما بسبب أن هذه المناظرة تحولت إلى تبادل الاتهامات والسباب بين الطرفين، ما تسبب في تدني مستوى المناظرة والتي تحولت إلى"مشتمة" إن صح التعبير .ولم ترقى إلى مستوى مناظرة ذو قيمة ولا إلى مستوى منافسين يسعى كل منهما إلى رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية،الأمر الذي أجده يحتاج بإلحاح إلى التفكير في إطلاق حدث كبير وليكن كهذه الشائعة مثلاً من قبل فريق دونالد ترامب، لكسب تعاطف الشارع الأمريكي، ومن ثم إلهاؤه لنسيان ماحدث من سلبيات أفرزتها تلك المناظرة المأساوية.

 

ولعل أحد الأسباب التي أجدها أساسية والتي في حين أطلقت لأجلها هذه الأخبار هو الاستعانة بالتجربة الروسية في تحقيق مكاسب سياسية وأخرى اقتصادية من خلال تسويق العقار الأمريكي الجديد والذي يحمل اسم "ريمديسفير" ،فخلال الشهور القليلة الماضية وتحديداً في شهر أغسطس الماضي، أعلن "الكريملين" عن أن الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين " كان قد أصيب بفيروس كورونا المستجد وأنه بدأ في التعافي بعد خضوعه أثناء فترة عزله إلى عقار روسي جديد أطلق عليه"كورونافير" كان قد أُعلن عنه آنذاك وكان سبباً في تعافيه هو وابنته ، الأمر الذي حقق إيرادات كبيرة بعد أن دوت هذه الأخبار أو بالأحرى هذه الشائعة أجواءً كثيرة من العالم لتتهافت دول أوروبية وغربية وأخرى عربية على حجز هذا العقار آملين بأن يكون هذا العلاج هو المنقذ للعالم من جائحة كورونا أو Covid 19 ،لتجني روسيا من هذه الشائعة مكاسب مادية لا بأس بها جراء حجز ملايين من هذا العقار الجديد ، ليضحى الأمر بعدها وكأن العالم قد وقع في براثن شائعة روسية حققت على إثرها شركات الدواء الروسية إيرادات ضخمة لابأس بها ، مستثمرة في ذلك حالة القلق والخوف التي عمت العالم من جائحة فيروس لايزال يجتاح العالم ولازال يخلف ضحايا بمئات  الألوف من سكان العالم .

 

ولا ننكر أن العالم يعاني من أزمة اقتصادية حالية من جراء جائحة كورونا المستجد ،فكان على الرئيس الأمريكي " دونالد ترامب" صاحب الخلفية الإقتصادية وإدارته وهو خير من يصنع الأزمات و يستفيد منها ليصبح الرئيس الأمريكي الأكثر إثارة للجدل  أن يسير على نفس هذا النهج الروسي الفوضوي والهمجي ليحقق منه مكاسب حتى ولو كانت "سياسية " ليكون ترامب أحد الأطراف الدوليين الفاعلين والذي استطاع جر ولفت أنظار العالم المنتظر وبشغف شديد الإعلان عن عقار جديد للحد من انتشار الفيروس الذي مازال يحصد أرواح العديد ممن أصيبوا به ، ويجني بتلك الشائعة وذلك الأسلوب الرخيص المدلس عائدات مادية لابأس بها يحقق من ورائها استفادة مالية كبيرة والتي ستجعل دول العالم تتهافت لشراء هذا العقار الأمريكي والذي تم الإعلان عنه خلال الأيام الماضية وهو"ريمديسفير" ، وإن صحت هذه التنبؤات فيكون "ترامب" قد حقق المكاسب التي ينشدها سواء السياسية أوالمادية وكذا كسبه لتعاطف الأمريكان في سباق الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقبلة وليضمن بقاءه مستمراً بكرسي السلطة داخل البيت الأبيض بعدما نجح في أن يُنَسي الناس سقطته في المناظرة مع منافسه "جو بايدن"،وأيضاً تكون إدارته قد نجحت أمام الأمريكيين والعالم في التوصل إلى العقار الذي سيخلصهم من هذا الوباء المميت.

Sidebar Banner
Sidebar Banner