اقتصاد 2020-04-13 20:10:00

أحمد حسن: القطاع العقاري ينتظر إنتكاسة شديدة بعد أزمة كورونا إذا لم يتحول للنمط المستدام

post

كتبت: د. سمية النحاس

توقع الدكتور أحمد حسن الخبير العقاري وعضو لجنة الإستدامة بالأمم المتحدة أن يتعرض القطاع العقاري في مصر لإنتكاسة شديدة بعد إنتهاء ازمة تفشي فيروس كورونا المستجد إذا لم يبادر بتغيير نمط المشروعات العقارية التقليدية إلى مشروعات مستدامة متكاملة تصلح أن تُغلق على سكانها أوقات الازمات الصحية .

وقال حسن ، في تصريحات صحفية اليوم ، الأحد ، بأن أوروبا بعد انتهاء الأزمة ستلجأ إلى التوسع في إنشاء مجتمعات عمرانية مستدامة لأنها ستكون الملاز الأمن الذي جمع بين السكن والإقامة ، والخدمات السياحية والصحية ، والتعليمية والطبية والترفيهية المتطورة والأمن الغذائي ومصادر الطاقة المتجددة والإكتفاء الذاتي في أغلب مناحي الحياة في مكان واحد .

وأكد عضو لجنة الإستدامة بالأمم المتحدة بأن مصر سيكون بها أكبر مدينة مستدامة في العالم خلال أقل من عامين في مدينة العلمين الجديدة بإستثمارات مصرية سويسرية تتجاوز 2.5 مليار جنيه ستحتوي على كل مؤهلات تصدير العقار الذي يردده أغلب المطورين العقاريين دون وعي بطبيعة إحتياجات الأجانب في السكن .

وبدأت المدينة المستدامة بالعلمين الجديدة "الإيكوسيتي" في إقامة منطقة لزراعة النباتات الأورجانيك ومزرعة للإنتاج الداجني والحيواني لتوفير الأمن الغذائي بالمدينة واستخراج رخصة لإقامة مجزر آلي ، والبدء في تنفيذ منطقة "هيليوس" الصحية بالإضافة إلى بدأ إنشاء الوحدات الفندقية التي تعتزم الإنتهاء منها نهاية العام الجاري .

كما أكد حسن بأن المعايير السياحية ستختلف ما بعد أزمة كورونا إلى معايير جديدة أغلبها تتعلق بالأمان الصحي وتوافر الخدمات الطبية المتكاملة ، مشيرا بأن كل المنشئات السياحية والعقارية في مصر إذا لم توفر هذه المتطلبات ستجد صعوبة في جذب السياحة خلال الفترة المقبلة .

وتابع، " مصر لديها فرصة كبيرة في تنفيذ هذا التحول الغير مكلف إلى التنمية العمرانية المستدامة خلال الفتر الحالية في ظل مواردها المذهلة ومواقعها البيئية المميزة في مختلف المناطق" .

Sidebar Banner
Sidebar Banner